إعلن معنا

إعلن معنا
ضع اعلانك
Welcom
Institution Darul Medicine And Wisdom International
آخر 7 مشاركة ﻫﻞ ﻟﺪيكم إﺟﺎﺑﺔ مقنعة (الكاتـب : خادم الفقراء - مشاركات : 0 - المشاهدات : 15 )           »          العلاج النفسي (الكاتـب : محمد عبدالقادر - مشاركات : 0 - المشاهدات : 21 )           »          من نَهْج الخطاب القرآني (الكاتـب : طيبة الدلوي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 20 )           »          وصفه ----لازالة الانتفاخ والغازات لضعيفي المعده--- (الكاتـب : خادمة الطريقة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 36 )           »          وصفه لحصى الكلى بالاعشاب (الكاتـب : خادمة الطريقة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 21 )           »          احاديث للرسول صلى الله عليه و سلم (الكاتـب : نسيمات الخزامي - مشاركات : 8 - المشاهدات : 56 )           »          رقية مباركة (الكاتـب : الباحث - مشاركات : 0 - المشاهدات : 26 )


الإهداءات


العودة   دار الطب والحكمة العالمية > دار الطب والحكمة للتداوي والمعالجة بالأعشاب والنباتات الطبية > قسم الصحة النفسية والعصبية
قسم الصحة النفسية والعصبية الصرع والشلل والشلل النصفي والارتعاشي القلق والحالات النفسية والارق والوهواس التهاب وضعف الاعصاب ، العصب الخامس التوأمي الثلاثي

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك


إضافة رد
قديم 11-14-2010, 10:16 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
طالبة الجنة
مدير مفوض
 
الصورة الرمزية طالبة الجنة
إحصائية العضو







  طالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond repute

طالبة الجنة غير متواجد حالياً

 


افتراضي مرض التوحد


  1. مرض التوحد Autism


  2. التوحد هو خلل معقد بالجهاز العصبي المركزي ويتميز بثلاث صفات جوهرية هي:
  3. مشكلة في التفاعل مع المجتمع .
  4. خلل في التواصل اللفظي وغير اللفظي verbal and nonverbal .
  5. نمط يتكرر من التصرفات مع اهتمامات ضيقة ومقيدة .
وهناك عدد من الأعراض غالبا ما تكون مصاحبة للتوحد , وأغلب الذين يعانون من التوحد لديهم مشكلة في استخدام اللغة وتكوين العلاقات , وأيضا في تفسير ما يدور في العالم الخارجي حولهم أو الاستجابة له بشكل ملائم . والتوحد يمكن تعريفه من جانب السلوك والتصرفات كخلل في تطور الجهاز العصبي يبدأ في الطفولة المبكرة وبالرغم من أن تشخيص التوحد من الممكن ألا يتم إلا عندما يصل الطفل إلى سن ما قبل دخول المدرسة أو سن دخول المدرسة فإن أعراض وعلامات التوحد من الممكن أن تظهر عندما يكون الطفل في العمر من 12 إلى 18 شهر , كما تكون السلوكيات المميزة للتوحد تكاد تكون مؤكدة في أغلب الحالات عند سن ثلاث سنوات , ويمكن التعرف عليهم عند سن ما قبل المدرسة ( 5 سنوات ) بظهور تأخر اكتساب اللغة وهى أول ما يظهر على الأطفال الذين يتأثرون بالمرض بصورة شديدة severely affected children , أما الأطفال الذين يكونون أحسن حالا Higher functioning فهم يعرفون بصفة عامة بالمشاكل السلوكية عندما يصلون إلى عمر 4 إلى 5 سنوات أو بالمشاكل الاجتماعية في سن متأخر عن ذلك , ويستمر التوحد طوال عمر الشخص المصاب به بالرغم من أن البعض من المصابين بالمرض لديهم القدرة على تعلم ضبط وتعديل سلوكهم إلى حد ما .



تولد مرض التوحد
ينشأ التوحد عن نمو غير طبيعي لبعض أجزاء المخ.



سبب مرض التوحد






معظم الحالات غير معروفة السبب ومع ذلك فإن الأبحاث تشير بقوة إلى العوامل الوراثية genetic component وكذلك فإن العوامل البيئية environmental والمناعية immunologic والتحول الغذائي metabolic تؤثر في تطور المرض .
ومن ناحية العامل الوراثي فكما يبدو للعلماء لا يوجد عامل وراثي واحد no single gene هو المتسبب ولكن عدة عوامل number of different genes والتي عندما تجتمع معا combine together فإنها تزيد من مخاطر الإصابة بالتوحد , وفى الأسر التي يكون فيها طفل واحد مصاب بالتوحد يكون احتمال إصابة طفل آخر من 3 إلى 8 بالمائة , وفى التوائم الذين ينشأون من بويضة واحدة monozygotic twins تصل نسبة الإصابة في أحدهم إذا أصيب الآخر إلى 30 بالمائة , كما تشير عدة أبحاث إلى أن نسبة الإصابة في الأطفال ذوى القرابة من الدرجة الأولى لأطفال مصابين تكون أكبر منها في الأقارب لأطفال عاديين .
في بعض الأطفال يكون التوحد مرتبط بحالة مرضية أخري مثل العدوى عند الولادة congenital infections بفيروس الحصبة الألمانية rubella والفيروس المضخم للخلايا Cytomegalovirus وداء القطط toxoplasmosis وبعض الأمراض الوراثية مثل التصلب الحدبي Tuberous Sclerosis وبعض الأمراض التي تصيب الجنين بعد الولادة مثل الالتهاب السحائي الميكروبي bacterial meningitis , ولا تعتبر هذه الأمراض سبب للتوحد حيث أن معظم الأطفال المصابون بهذه الأمراض لا يعانون من التوحد .
التعرض لبعض العوامل البيئية يتفاعل مع العوامل الجينية لدى بعض الأسر ليزيد من خطر الإصابة بالتوحد .
وقد وضع الباحثين والعلماء نظريات لتفسير سبب التوحد لكن هذه النظريات لم تثبت , ومنها تعرض الطفل للزئبق الموجود في بعض التطعيمات vaccines كمادة حافظة أو تعرض الطفل للصدمات النفسية emotional trauma وخاصة التي يسببها الأبوة والأمومة السيئة bad parenting .

أعراض التوحد يتميز التوحد بثلاث أعراض هامة وهى:





خلل بالتفاعل الاجتماعي Impaired social interaction وأمثلة لذلك الافتقار إلى استخدام لغة الجسم والتعبيرات الغير كلامية مثل التواصل البصري وتعبيرات الوجه والإشارات , والافتقار لإدراك مشاعر الآخرين وعدم التعبير عن الانفعالات مثل السرور (الضحك) أو الحزن (الصراخ) والبقاء في عزلة وتفضيل الوحدة عن الوجود مع الآخرين وعدم الاستجابة للآخرين وصعوبة التفاعل معهم , والفشل في عمل صداقة مع الأقران وعدم الرغبة في العناق , وعدم الاستجابة للكلام الشفهي في الوقت المناسب وكأنه أصم .




خلل بالتواصل Impaired communication ومثال ذلك عدم اكتساب اللغة أو الكلام أو التأخر فيه spoken language or speech, وعند وجود الكلام واللغة تكون غير عادية في محتواها ونوعها وصعوبة التعبير عن الرغبات والاحتياجات بالكلام أو بدونه , وتكرار الكلمات المنطوقة وعدم القدرة على بدأ الحوار أو الاستمرار فيه , ونقص أو غياب الألعاب التخيلية .



تكون الأنشطة والتصرفات والاهتمامات محصورة ومقيدة ومثال ذلك الإصرار على روتين ومقاومة التغير والتصرف بطريقة جبرية أو ذات طابع كأنه شعائر وتكرار بحركات الجسم مثل خبط اليد أو ضرب الرأس والدوران أو الهز ومثل المشي على أصابع القدم ووضع أشياء في خط , والانهماك في جزئيات الأشياء والافتتان بالحركات المتكررة مثل إطفاء النور وإضاءته او الاهتمامات المحدودة والضيقة مثل الاهتمام بالتقويم والتواريخ والأرقام والمناخ .



وهناك عدد من السمات المصاحبة والتصرفات التي يمكن رؤيتها عند بعض المصابين بالتوحد وتشمل:

الوظيفة الإدراكية Cognitive function:
فالتوحد يحدث على كل مستويات الذكاء ومع أن حوالي 75 بالمائة من المصابين بالتوحد يكون معامل الذكاء عندهم أقل من المعدل , فإن حوالي 25 بالمائة يتمتعون بالمعدل العادي أو فوق العادي من الذكاء في مجال معين مثل الرياضيات mathematics .



الوظيفة العصبية Neurologic function:
تحدث تشنجات لنحو 25 إلى 35 بالمائة من الأطفال المصابين بالتوحد , وهذه الحالات تكون مقاومة للعلاج ولا تستجيب له , وتصل التشنجات إلى ذروتها في الطفولة المبكرة ثم عند البلوغ , وتزيد خطورة التشنجات عند الأطفال المصابين بالتوحد والذين يعانون أيضا من تخلف عقلي وفى ذات الوقت ينتمون لأسر لها تاريخ لأفراد منها يعانون من التوحد , أما بالنسبة للمهارات الحركية فهي تكون نامية في بعض المجالات وناقصة النمو في مجالات أخرى .



الأعراض السلوكية Behavioral symptoms:
وتشمل:





تصرفات عدوانية أو مؤذية للذات.

زيادة ملحوظة في الفعالية والنشاط أو نقص ملحوظ .
نوبات من الغضب .
قصور في مدى الانتباه .
استجابة غير عادية للمنبهات الحسية مثل الألم , فالذين يعانون من التوحد يظهرون حساسية زائدة أو ناقصة في استجابتهم للألم , كذلك قد يبدو عليهم الرعب كاستجابة للأصوات المرتفعة وقد لا يوجد عند البعض منهم خوف في مواضع الخطر .
النوم والأكل الغير طبيعيين فقد لا يأكل إلا أنواع معينة من الطعام .
عدم الاستجابة لوسائل التعليم العادية .
اللعب بطرق شاذة وغير معتادة .
ارتباط غير طبيعي بالأشياء .

المزاج والتأثر: يختلف من حالة إلى أخرى وقد يشمل عدم الانتباه وعدم إدراك مشاعر الآخرين والانسحاب وعدم الاستقرار الإنفعالى , وبعض المصابين بالتوحد يبدو علي مظهرهم الخارجي القلق وأحيانا يبدو عليهم الحزن كاستجابة بعد تحققهم من مشكلاتهم , وفى بعض الأطفال الذين يظهرون تأثرا فإن انفعالاتهم وتعبيراتهم يكون من الصعب تمييزها .



متى نبحث عن المساعدة الطبية
إذا كانت تصرفات الطفل غير طبيعية ليوم أو يومين بعد أن كان يتصرف بطريقة طبيعية بالكامل فمن المحتمل أن ينشأ ذلك عن علة بسيطة أو أن يكون متعبا بتأثير نوع ما من الضغوط , ولكن إذا استمر الأمر لمدة طويلة وكانت هناك بعض الأعراض السابق ذكرها فيجب زيارة طبيب الأطفال وخاصة إذا حدث ذلك في عمر من 4 إلى 6 سنوات , ومع ذلك فإن بعض الآباء يشتبهون أن هناك شيئا خطأ ويستحق الاهتمام عند عمر 18 شهر ويعبرون عن هذا عند عمر عامين .



وأهم هذه الملاحظات:





أن يبدو الطفل غير شاعر بما يحيط به ومنعزلا .

عدم اللعب والتفاعل مع الآخرين .
أن يبدو غير واضح أو كتوما .
أن يبدو لديه مشاكل في التحدث أو فهم حديث الآخرين .
عدم السيطرة على نوبات الغضب .
الإصرار على الروتين وعدم التغيير .
الأفعال المتكررة.

ويجب أن يقيم أي طفل من ناحية التوحد إذا مر بالآتي:
  • إذا لم ينطق كالأطفال عند عمر سنه .
  • إذا لم يستخدم الإشارات للتعبير كالأطفال عند عمر عام .
  • إذا لم ينطق بكلمة واحدة عند عمر 16 شهر .
  • إذا لم ينطق بكلمتين عند عمر عامين .
  • عند فقدان الطفل اللغة أو المهارات الاجتماعية .
وعند ظهور أحد هذه العلامات يجب عدم الانتظار , فإن ذلك يعنى وجود إعاقة - حتى وإن لم تكن هذه الإعاقة بسبب التوحد وكانت بسبب مرض آخر - فالتشخيص المبكر والتدخل لهم أهمية كبيرة في تحسين النتائج على المدى الطويل لكل اضطرابات النمو بما فيها التوحد .

الفحوص والاختبارات لمرض التوحد
لا يوجد فحوص معملية ولا أشعة لتأكيد التشخيص ولكن التشخيص يتم تأكيده بناء على ملاحظة تصرفات الطفل المصاب بالتوحد والمعلومات من أفراد العائلة , كما أن طبيب الأطفال يهتم بتمييز التشخيص عن الحالات المشابهة مثل التأخر العقلي وأمراض التمثيل الغذائي والأمراض الوراثية أو الصمم , وزيارة واحدة ليست كافية للتشخيص , ويلاحظ طبيب الأطفال تصرفات الطفل (عند الأطفال الصغار عند 18 شهر فصاعدا ) وبالإضافة إلى ذلك استجابات الأطفال للأوامر البسيطة والأسئلة (عند عمر 4 سنوات فصاعدا ) ومن الممكن أن يستعين طبيب الأطفال بمتخصص في اضطرابات نمو الأطفال developmental disorders عندما يعتقد أن الحالة تحتاج إلى مزيد من التقييم أو طبيب أمراض عصبية neurologist أو نفسية psychiatrist كما يشارك في تقييم الحالة أخصائي علاج أمراض النطق والتواصل speech and language pathologists و أخصائي السمعياتaudiologists (specialists in testing hearing), و أخصائي العلاج الوظيفي و المهني occupational therapists و أخصائي اجتماعي social workers .



ويشمل تقييم حالة المريض التاريخ المرضى ونتائج الفحص الطبي وتقييم السمع وبعض نتائج التحاليل والفحوص مثل الاختبارات الوراثية genetic tests والمتعلقة بالتمثيل الغذائي metabolic tests وصور أشعة الرنين المغناطيسي للمخ brain MRI والرسم الكهربي للمخ EEG والكلام speech واللغة language وتقييم التواصل communication assessment وتقييم الإدراك والسلوكيات cognitive and behavioral assessments (ويكون التركيز على المهارات الاجتماعية social skills والعلاقات relationships ومشاكل التصرفات problem behaviors والدافع أو الحافز motivation والتعزيز والتقوية reinforcement والوظيفة الحسية sensory functioning وتنظيم النفس self regulation) وتقييم أكاديمي academic assessment (الوظيفة التعليمية educational functioning وأسلوب التعلم learning style)



علاج مرض التوحد





لا يوجد شفاء للتوحد حتى الآن سواء بالوسائل الطبية أو السلوكية ولكن مع معرفة أكثر عن التوحد توجد استجابات لبعض العلاجات التي تكون على شكل برامج تعليمية جيدة التخطيط والتي تركز على تنمية مهارات التواصل والمهارات الاجتماعية .

طبيب الأطفال يقوم في العادة بتوجيه الطفل والمهتمين إلى متخصص في اضطرابات نمو الطفل لتقييم الحالة , وبعض الناس يفضلون أن يقوم هذا الأخصائي بتقديم العلاج لطفلهم ولكن لهم الحرية في اختيار المعالج .
لا توجد معايير محددة لعلاج التوحد , وكثير من المحترفين لهم فلسفات وممارسات مختلفة في علاج التوحد .
الأطفال المصابون بالتوحد يكون لديهم القدرة على استيعاب المعلومات التي يرونها عن التي يسمعونها ولذلك فإنهم يتعلمون بالمشاهدة .
يصعب على المصابون بالتوحد فهم الجمل والتعليمات المطولة .
يشمل العلاج تنمية قدرة الطفل على الاستيعاب والتعبير عن مشاعره كما يشمل أنشطة مهدئة مثل الموسيقى والأرجحة ومشاهدة التلفاز والفيديو وإعطاء الطفل فترات من الراحة لا نكلفه فيها بشيء .
يمكن للأطفال المصابون بالتوحد حفظ الأشياء التي شاهدوها والتي سمعوها تكرارا , ويستطيعون تذكر حوارات كاملة دارت بعروض الفيديو أو كتاب يحبونه أو الطريق لبعض الأماكن .
يمكن التدرج في تعليم الطفل المصاب بالتوحد بأشياء حقيقية مرئية مثل علب العصير ثم الملصقات على هذه العلب ثم صور العلب ثم رسوم للعلب وهكذا يكون التعليم بتدرج من الأشياء السهلة إلى الأصعب كما يمكن الاستعانة بمتخصص في مشاكل النطق .
والطريقة التقليدية للعلاج تشمل التعليم الخاص special education بكل حالة وترتيب تصرفاتها behavioral management .
وهناك أدلة تشير إلى أنه كلما كان العلاج المهني occupational therapy - والمتعلق بالكلام والتصرفات - مبكرا كلما كانت النتائج أفضل على المدى الطويل .
كما يشمل العلاج بجانب الاهتمام باللغة والكلام والتصرفات العلاج بالأدوية والعلاج التكميلي أو الطب البديل complementary therapies والدعم بالدراسات العلمية scientific studies .
هناك أدوية كثيرة مستعملة في علاج التوحد أهمها العلاجات الخاصة بالتشنجات seizures والسلوكيات والانفعالات المصاحبة للتوحد مثل الاكتئاب والذي تستخدم له مضادات الاكتئاب Antidepressants والأدوية المعالجة للذهان Antipsychotic drugs والتي تقلل من العدوانية والتصرفات المتكررة عند بعض المصابين بالتوحد .

الوقاية من مرض التوحد لا توجد طرق للوقاية من التوحد ولكن البحث في مورثات التوحد genetics of autism يسعى لتقديم تدخلات لتصحيح الخطأ في المورثات genetic errors قبل ظهور الأعراض والعلامات.



__._,_.___






رد مع اقتباس
قديم 12-10-2010, 10:13 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
طالبة الجنة
مدير مفوض
 
الصورة الرمزية طالبة الجنة
إحصائية العضو







  طالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond repute

طالبة الجنة غير متواجد حالياً

 


افتراضي ما هو مرض التوحد؟


ما هو مرض التوحد؟


التوحد هو إعاقة فى النمو تستمر طيلة عمر الفرد و تؤثر على الطريقة التى يتحدث بها الشخص و يقيم صلة بمن هم حوله. و يصعب على الأطفال و على الراشدين المصابين بالتوحد إقامة صلات واضحة و قوية مع الآخرين. وعادة لديهم مقدرة محدودة لخلق صداقات ولفهم الكيفية التى يعبر فيها الآخرون عن مشاعرهم.

و فى كثير من الأحيان يمكن أن يصاب المصابين بالتوحد بإعاقات فى التعلم و لكن يشترك كل المصابين بهذا المرض فى صعوبة فهم معنى الحياة.

هنالك حالة تسمى مرض أسبرجر و هى نوع من أنواع التوحد تستعمل عادة لوصف الأشخاص الذين هم فى أعلى درجة وظيفية من تشكيلة التوحد. للمزيد من المعلومات المرجو الإطلاع على نشرتنا ما هو مرض أسبرجر ؟


’ يعتبر الواقع للشخص المصاب بالتوحد ئى محير و عبارة عن كتلة من الأحداث المتفاعلة و عن أشخاص و أمكنة و أصوات و مناظر. و لا يبدو أن هنالك أى حدود واضحة أو نظام أو معنى لأى شئ. أقضى جزءآ كبيرآ من حياتى فى محاولة فهم شكل و معنى كل شئ.،


الشخص الإنطوائى
ما هى مميزات مرض التوحد ؟

عادة تواجه المصابين بالتوحد ثلاثة أنواع رئيسية من الصعاب : و تعرف هذه الصعاب بالإعاقة الثلاثية.

التفاعل الإجتماعى ( صعوبة فى العلاقات الإجتماعية كأن يبدو الشخص متحفظآ و غير مباليآ بالآخرين).
الإتصال الإجتماعى ( صعوبة فى الإتصال الشفهى و الإتصال غير الشفهى كألا يفهم تمامآ معنى الإيماءات الشائعة و تعابير الوجه و نغمات الصوت).
الخيال (صعوبة فى تنمية الخيال و اللعب مع الآخرين كأن يكون لديه عدد محدود من الأنشطة الخيالية و من المحتمل أن تكون منسوخة و منتهجة بطريقة صارمة و متكررة).
بالإضافة إلى هذه الثلاثية , يعتبر نمط التصرف المتكرر و مقاومة أى تغيير فى الروتين اليومى فى أغلب الأحيان صفات مميزة لهذا المرض.


ما هى مسببات مرض التوحد ؟

إن مسبب أو مسببات مرض التوحد ما زالت غير معروفة و لكن تظهر البحوث أهمية العوامل الجينية. كما تؤكد البحوث على أن التوحد يمكن ربطه بمجموعة من الحالات التى تؤثر على نمو الدماغ و التى تحدث قبل أو أثناء أو مباشرة بعد
الولادة.


التشخيص

إذا تم التشخيص فى أقرب وقت تكون فرصة الشخص أفضل فى الحصول على المساعدة و الدعم المناسبين.

هل يمكن مساعدة الأشخاص المصابين بالتوحد ؟

يمكن أن يؤثر التعليم المتخصص و الدعم المنظم بصورة فعلية فى حياة الشخص المصاب بمرض التوحد و ذلك بمساعدته فى زيادة مهاراته و تحقيق أقصى حد من مقدراته عند بلوغه سن الرشد.







رد مع اقتباس
قديم 01-20-2011, 12:56 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
خادم الفقراء
fakirlerin hizmetçisi
 
الصورة الرمزية خادم الفقراء
إحصائية العضو








  خادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond repute

خادم الفقراء غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى خادم الفقراء إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى خادم الفقراء
Angry


مرض التوحد
مرض التوحد هو اضطراب في الدماغ يجعل المريض وحيد و منعزل
و يصعب عليه التواصل مع الآخرين و فيه تفشل مناطق مختلفة من الدماغ
على العمل مع بعضها البعض .
و لكن التشخيص المبكر و العلاج قد يساعد المرضى على إمكانية التواصل مع الآخرين .

أسباب مرض التوحد غير محدده و يحاول العلماء معرفة الجينات
التي قد تكون مسئولة عن إصابة البشر بمرض التوحد
الذي يصيب بعض الإفراد في العائلة الواحدة .
بعض الدراسات تحاول أن تثبت انه قد يكون بسبب الإمراض الطبية
التي تصيب الأطفال أو بالظروف الخاصة التي تحيط بهم .
البعض يعتقد أن اللقاحات ضد الحصبة و النكاف و الحصبة الألمانية
قد تكون سبب لمرض التوحد.
و لكن الدراسات بينت أن هذا غير صحيح .

تبدأ الأعراض دائما قبل السنة الثالثة من العمر و عادة ما يلاحظ الوالدين أن
الطفل لم يبدأ بالكلام و انه لا يتصرف مثل الأطفال الآخرين في نفس السن
و تتضمن أعراض مرض التوحد تأخير في التعلم و الحديث
أو لا يتكلم على الإطلاق و كأنه أصم ،
على الرغم من أن اختبار السمع يكون طبيعي .

تجد الطفل يحاول تكرار و تكرار مع الإفراط في أنواع التعامل و السلوك و اللعب
و تجده مستاء للغاية عند تغيير الروتين .
و كثيراً ما يقول الآباء و الأمهات أن الطفل يفضل اللعب وحده
و لا يحب النظر لمن حوله .
قد تتضمن الإعراض أيضاً مشاكل أخرى مثل الاكتئاب و القلق
و البعض قد يصابوا باضطرابات مثل الصرع .

كيف يتم تشخيص التوحد هناك مبادئ توجيهية تستخدم لمعرفة
ما إذا كان الطفل عنده أعراض مرض التوحد .
و هي ... التفاعلات الاجتماعية و على سبيل المثال علاقة الطفل
و صعوبة النظر لمن حوله ...
مع صعوبة في فهم المشاعر مثل الألم أو الحزن أو الحب....
أو الاتصالات الكلامية أو اللفظية أو عدم الكلام
أو انه يلجأ للتكرار واستخدام أنشطة محددة و لا يريد التغير .

يتضمن العلاج التدريب السلوكي الخاص إضافة إلى تعليم الأطفال المهارات الاجتماعية
و تعليم كيفية التواصل و كيفية مساعدة أنفسهم ...
العلاج المبكر و علاج النطق أو العلاج الطبيعي .

أحياناً يتم استخدام الأدوية لعلاج الاكتئاب أو السلوكيات الغير طبيعية
لذا فمن المهم أن تعمل مع الجميع و المشاركة في التعليم و الرعاية
لإيجاد أفضل طريقة لإدارة الأعراض






رد مع اقتباس
قديم 01-20-2011, 12:57 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
خادم الفقراء
fakirlerin hizmetçisi
 
الصورة الرمزية خادم الفقراء
إحصائية العضو








  خادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond repute

خادم الفقراء غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى خادم الفقراء إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى خادم الفقراء
Angry


أن التوحد هو " اضطراب ذو نطاق واسع " ( Autism Continuum ) يشتمل على أنواع متعددة .
ويستخدم في وصفه مصطلحان مترادفان هما :
 اضطراب طيف التوحد ( Autism Spectrum Disorders )
 والاضطرابات النمائية الشاملة ( Pervasive Developmental )
للإشارة إلى التعريف الأساسي الذي يندرج تحته عدة أنواع من التوحد .
هناك خمسة أنواع محددة من الاضطرابات النمائية الشاملة وهي :
 اضطراب التوحد
 متلازمة أسبرجر
 متلازمة ريت
 اضطراب الانتكاس الطفولي
 الاضطراب النمائي الشامل _ غير المحدد
1- اضطراب التوحد
Autistic Disorder





يظهر التوحد في جميع أنحاء العالم وبمختلف الجنسيات والطبقات الاجتماعية ، وتقدر نسبة انتشار التوحد بناءً على دراسات أجريت في أوروبا وأمريكا بــ 5 من كل 10.000 مولود للتوحد الشديد بينما تراوحت النسبة بين 5 – 15 من كل 10.000 مولود لاضطراب التوحد بجميع درجاته .
نسبة الإصابة بالتوحد بين الذكور والإناث
تظهر حالات الإصابة بالتوحد بنسبة 4 : 1 بين الذكور والإناث بشكل عام . لكن التوحد يظهر في الغالب شديداً لدى الإناث ، ويكون مصحوباً بتأخر عقلي شديد . وفي فئة التوحد الشديد ، يوجد ذكران مقابل كل أنثى . وهكذا .
عمر البداية لاضطراب التوحد
يظهر التوحد بوضوح عادةً قبل أن يبلغ الطفل الثالثة من عمره ، وفي 70 – 80 % من المصابين به يظهر خلال السنة الأولى . أما الباقي منهم فينمون بصورة طبيعية أو شبه طبيعية ثم يتراجعون بين سن الثانية والثالثة ويفقدون بعض المهارات التي اكتسبوها ، مثل استخدامهم لبعض الكلمات واهتماماتهم الاجتماعية .
أعراض اضطراب التوحد
 العجز الجسمي
ويتمثل ذلك بتجاهل الطفل لمن حوله فقد تتحرك أمام الطفل مباشرة وتبتسم له ، وتتكلم معه ، ومع ذلك فإنه يتصرف كما لو لم يكمن هناك أحد وغالباً ما تشك الأم أن طفلها أصم أو كفيف .
 البرود العاطفي
ويتمثل ذلك بعدم الاستجابة لمحاولة الحب أو إظهار مشاعر العطف ، ويذهب الأهل الى أن طفلهم لا يعرف أحداً ولا يهتم بأن يكون وحيداً أو في صحبة الآخرين .
 الإثارة الذاتية
ويتمثل ذلك بتكرار الأفعال أو القيام بأعمل نمطية كسلوك هز الجسم أو التلويح بالذراعين .
 سلوك إيذاء الذات ونوبات الغضب
ويتمثل ذلك بعض الطفل لنفسه وفي بعض الأحيان يقوم بشد أو لطم الوجه أو بتوجيه عدوانه نحو الآخرين من عض أو رفس أو خربشة .. الخ ، وعادة مايكون الأهل عاجزين أمام هذه الأنماط السلوكية والتعامل معها .
 الكلام النمطي
ويتمثل ذلك بإعادة السؤال الذي طرح عليه أو تكرار كلمة سمعها في الصباح أو من شخص آخر أو بإعادة الإعلانات التي سمعها في التلفاز .
 قصور السلوك
ويتمثل ذلك بافتقاره لمهارات العناية بالذات أو ارتداء الملابس أو إطعام نفسه مقارنة مع الأطفال من نفس الفئة العمرية التي ينتمي لها ولكن من فئة العاديين .
النتائج المتوقعة للمصابين باضطراب التوحد
تظهر سمات التوحد على الطفل في أشدها بين عمر الثالثة والسادسة ، وتعد هذه المرحلة من أصعب الفترات التي يمر بها أهل الأطفال التوحديين . وعندما يبلغ الطفل التوحدي السن الواقع بين 6 و 12 سنة ، تخف شدة الأعراض السلوكية . أما في سن البلوغ والمراهقة ، فقد يتراجع البعض وليس الجميع . وتزداد نسبة حدوث سلوكيات عدوانية لديهم ثم تنخفض هذه السلوكيات مرة أخرى في سن النضج . ويخفف التدخل المناسب من وطأة أعراض التوحد في جميع هذه المراحل حتى التراجع في سن المراهقة أو البلوغ .
2- متلازمة أسبرجر
Asperger Syndrome





تشترك متلازمة أسبرجر في العديد من أعراض التوحد ، ولكنها تظهر أقل شدة .
إن كليهما يشتركان في وجود عجز شديد في التواصل الاجتماعي والقيام بأعمال نمطية متكررة وروتينية إلى جانب فقدان القدرة على التخيل.
إلا أن المصابين بمتلازمة أسبرجر يتمتعون بدرجة ذكاء طبيعية ، ولايواجهون تأخراً في اكتساب القدرة على الكلام من حيث المفردات والقواعد أو في مقدرتهم على الاعتماد على أنفسهم .
تعد متلازمة أسبرجر أكثر شيوعاً من اضطراب التوحد ، وتحدث لــ 26 - 36 من كل 10.000 مولود ، وهي مشابهة لاضطراب التوحد من حيث شيوعها بين الذكور أكثر من شيوعها بين الإناث بنسبة 4 : 1 .
أعراض متلازمة أسبرجر
لا يلاحظ الأهل وجود سلوكيات تدعو إلى القلق على طفلهم في السنوات الثلاث الأولى من عمره ، نظراً لارتفاع مستوى مهاراته الإدراكية وعدم تأخره في اكتساب اللغة واهتمامه بالبيئة المحيطة به .
إلا أنه عند دخول الطفل الحضانة أو عند اختلاطه بمن هم في عمره ، تظهر الفروق جليه ولاسيما على الصعيد الاجتماعي .
ومن أعراض متلازمة أسبرجر
 قصور في الاستخدام العملي والاجتماعي للغة .
 صعوبات على صعيد العلاقات الاجتماعية
 اهتمامات خاصة / الالتزام بالعمل الروتيني
 صعوبات في المهارات الحركية
النتائج المتوقعة للمصابين بمتلازمة أسبرجر
نظراً لأن الأشخاص المصابين بمتلازمة أسبرجر لايعانون تأخراً عقلياً أو لغوياً ، فإن النتائج المتوقعة لأغلبهم تماثل مانتوقعه لأفضل حالات التوحد . أي أن العديد من المصابين بالأسبرجر يستطيعوت إكمال دراستهم الثانوية وحتى الجامعية ويستطيعون أيضاً ممارسة وظائف عملية إذا ما تلقوا التدخل اللزم والرعاية المناسبة .
إلا أن ما يواجههم هو صعوبة في التفاعل الاجتماعي والذي يمثل عجزاً دائماً لديهم ، فيشار إليهم بصورة عامة كأشخاص " غريبين " .
الفروق بين متلازمة أسبرجر والتوحد
هناك فرقان رئيسيان بينهما :
أولهما هو أن المصابين بالأسبرجر لايعانون من إعاقة عقلية بل قد يتمتعون بقدرات ذكاء طبيعية أو مايفوق ذلك .
في المقابل يعاني نحو 75 ــ 77 % من المصابين بالتوحد تأخراً عقلياً بالإضافة إلى أن جميعهم دون استثناء ، ومهما كانت قدراتهم الإدراكية ، يواجهون تأخراً ملحوظاً في النمو اللغوي وهي مشكلة لاتواجه المصابين بالأسبرجر .
أما الإختلافات الأخرى بين كلا الاضطرابين فتشمل على :
 النتائج المتوقع تحقيقها مع الأسبرجر أكثر إيجابية .
 الاضطرابات العصبية أقل شيوعاً لدى المصابين بالأسبرجر .
 صعوبات التواصل والتفاعل الاجتماعي أكثر شدة لدى المصابين بالتوحد .
 مستوى الذكاء اللغوي يكون عادة أعلى من مستوى الذكاء العملي عند المصابين بالأسبرجر بينما عكس ذلك هو الصحيح لدى المصابين بالتوحد .
 تظهر الحركات غير المتقنة عند المصابين بالأسبرجر أكثر مما تظهر لدى التوحديين .
 تظهر الأعراض في مرحلة أكثر تأخراً عن ظهورها في حالات التوحد ( بعد سن الثالثة ) .
 ليس هناك حتى الآن حالات موثقة عن الأسبرجر تبين حدوث انتكاس أو تراجع في النمو كما الحال في التوحد
3- متلازمة ريت
Rett Syndrome





متلازمة ريت هي اضطراب عصبي لا يظهر إلا على الإناث وهو من الاضطرابات النادرة ويصيب مولوداً واحداً من كل 15.000 مولود .
أعراض متلازمة ريت
تفيد تقارير أولياء الأمور أن الطفلة تنمو بصورة طبيعية خلال الــ 6 - 8 أشهر الأولى من عمرها .
وبعد هذه المرحلة التي تبدو فيها طبعية تماماً ، تبدأ حالتها في التدهور أو أنها تتوقف عن الاستمرار في التطور .
وهناك اربعة مراحل تمر بها الطفلة المصابة بمتلازمة ريت ، ولكل مرحلة سمات مختلفة وهي :
المرحلة الأولى من 6 - 18 شهراً :
تكون صعوبات هذه المرحلة بسيطة وقد لا يلاحظها والدا الطفلة .
يقل الالتقاء البصري لدى الطفلة خلالها ، ويقل اهتمامها بالألعاب وبالمحيطين بها بشكل عام .
وقد تعتمد الطفلة إلى جعل اليدين متشابكتين أو لفهما مع إغلاق القبضة ، وغالباً ما تتأثر الحركات الكبيرة ( أي حركات الأرجل واليدين ) خلال هذه الفترة .
المرحلة الثانية من 1 - 4 سنوات :
يصادف الطفلة خلال هذه المرجلة عدة صعوبات من أهمها التدهور السريع في القدرات الإدراكية فتنخفض نسبة الذكاء لديها إلى مستوى يتراوح بين التأخر العقلي الشديد والحاد .
كما تصبح المهارات الاجتماعية غير طبيعية ، وقد تفقد الطفلة القدرة على الكلام الذي سبق اكتسابه .
وتنشأ لدى العديد منهن حركات متكررة الشكل وسلوكيات غريبة ولا سيما في استخدامهن لأيديهن ، حيث يكررن وضع أيدهن في أفواههن أو يقمن بغسلهن أو التصفيق بهن ، بالإضافة لذلك تصبح حركاتهن مصحوبة برجفة .
وأخيراً قد يلاحظ لديهن صرير الأسنان وصعوبات في التنفس والنوم .
المرحلة الثالثة من 2 - 10 سنوات :
تستمر معاناة الطفلة خلال هذه المرحلة بسبب مصاعب في المهارات الحركية بالإضافة إلى احتمال ظهور نوبات الصرع لدى نسبة تقارب 80 % من الإناث إلا أنهن يصبحن أكثر اهتماماً بمحيطهن الاجتماعي ، كما يتحسن لديهن الانتباه والتواصل والمهارات الاجتماعية .
المرحلة الرابعة من 10 سنوات فما فوق :
يستمر تحسن القدرة على التفاعل الاجتماعي والتركيز على الانتباه خلال هذه المرحلة وتزداد السيطرة على نوبات الصرع ، إلا أن المهارات الحركية تتدهور ، وغالباً ماتفقد الطفلة القدرة على التنقل ، وقد تحتاج الى كرسي متحرك للتنقل ، يتقوس العمود الفقري لدى الكثير من الإناث وهو مايسمى بــ " الجنف " ، وهو ميلان جانبي في العمود الفقري أو قد يصبح لديهن حدب .
النتائج المتوقعة للمصابين بمتلازمة ريت
لا يعرف بالتحديد أقصى عمر تعيشه الفتاة المصابة بمتلازمة ريت ، إلا أن الكثيرات قد يمتد بهن العمر إلى سن متقدمه لا يستطيع أحد تحديدها . ولكن تكون أجسام معظمهن نحيلة ، ويعانين من سوء التغذية بسبب مصاعب المضغ وبلع الطعام لديهن ، بالإضافة إلى هذا فلن يكتسب معظمهن القدرة على استخدام الأيدي أو القدرة على الكلام .
أما التنبؤات النهائية لمتلازمة ريت فهي أسوأ مما هي بالنسبة لاضطراب التوحد . وكل شيء بيد الله سبحانه وتعالى .
4- اضطراب الانتكاس الطفولي
Childhood Disintegrative Disorder : CDD





يعد اضطراب الانتكاس الطفولي لدى الأطفال من أندر الحالات ، فهو يحدث لمولود من كل 100.00 مولود . وهو يشبه اضطراب الأسبرجر والتوحد من حيث أنه يصيب الذكور أكثر ممايصيب الإناث .
أعراض اضطراب الانتكاس الطفولي
ينمو الطفل المصاب باضطراب الانتكاس الطفولي بشكل طبيعي لفترة زمنية طويلة وذلك من حيث نمو القدرات الإدراكية ونمو المهارات الحركية والاجتماعية لديه وقدرته على قضاء حاجاته الخاصة إلى أن يصل الطفل إلى العمر الواقع بين 3 و 5 سنوات وأحياناً إلى أن يبلغ العاشرة . يبدأ بعدها الطفل في التدهور بشكل ملحوظ ، ويأخذ سلوكه مظهراً شبيهاً بسلوك الطفل التوحدي . وقد تتدهور حالته خلال أشهر أو حتى بضعة أسابيع . يفقد الطفل خلال هذه المرحلة مهارات سبق له اكتسابها مثل الكلام والمهارات الاجتماعية ، بل يفقد السيطرة على التبول والتبرز . وقد يصاب الطفل كذلك بالبكم ويفقد الرغبة في اللعب ، وتنشأ لديه بعض الحركات المتكررة بانتظام على غرار مايحدث للأطفال التوحديين . وهكذا ، خلال فترة زمنية لا تتجاوز بضعة أسابيع أو أشهر قليلة ، قد يتحول الطفل من طبيعي إلى طفل لا يتكلم ولا يهتم بأي تفاعل عاطفي من حوله . وعندما تحدث الانتكاسة يظهر على الطفل جانبان أساسيان من ثالوث أعراض التوحد .
النتائج المتوقعة للمصابيين باضطراب الانتكاس الطفولي
مما يؤسف له أنه في معظم الحالات ( أي في نحو 75 % منها ) لا يسترجع الطفل المهارات التي فقدها . أما النسبية الباقية فما يطرأ عليها من تحسن يعد ضئيلاً وجزئياً . ولذا ، فإن النتيجة تكون أسوأ بكثير ممايمكن تحقيقه مع الطفل التوحدي .
الفروق بين اضطراب الانتكاس الطفولي واضطراب التوحد
هناك فروقات تميز اضطراب الانتكاس الطفولي عن اضطراب التوحد وهي تشمل التالي :
 عمر ظهور الإعاقة
في معظم الأحيان ، يظهر اضطراب التوحد على الطفل قبل بلوغه الثالثة بينما يظهر اضطراب الانتكاس الطفولي في سن متأخرة من 3 – 5 سنوات أو حتى بعدما يبلغ الطفل العاشرة ، حيث أن متوسط عمر البداية هو 3 – 4 سنوات .
 التراجع
في اضطراب التوحد يفقد الطفل التوحدي الكلمات التي كان يستخدمها. لكن عدد الكلمات التي كان يستخدمها الطفل لم تكن تتجاوز 10 كلمات أو أقل ، ويكون قد استخدمها لبضعة أشهر فقط . أما بالنسبة للمصاب باضطراب الانتكاس الطفولي ، فقد يتراجع بعد اكتسابه القدرة على استخدام جمل طويلة إلى فقدان تام للقدرة على التحدث .
 النتائج / التوقعات
غالباً ماتكون النتائج الإيجابية التي يمكن ان تتحقق مع الطفل المصاب باضطراب الانتكاس الطفولي أقل بكثير مما يمكن ان يتحقق مع الطفل المصاب بإضطراب التوحد ، حيث يعز معظمهم عن استعادة المقدرة على الكلام ويظلون بحاجة إلى رقابة مستمرة .
 مدى الانتشار
يعد اضطراب الانتكاس الطفولي أقل انتشاراً من التوحد ، فبينما التوحد من 5 – 15 من كل 10.000 مولود يصاب باضطراب الانتكاس الطفولي مولود واحد من كل 100.000 مولود .
5- الاضطراب النمائي الشامل ـــ غير المحدد
Pervasive Developmental Disorder – Not Otherwise Specified : PDD – NOS





يعرف الاضطراب النمائي الشامل ـــ غير المحدد أيضاً بالتوحد غير النمطي ، وهو يمثل عادة الاضطراب الأكثر تشخيصاً بين الاضطرابات النمائية الشاملة . ونظراً لغموض وصعوبة هذا التشخيص ، لم تتمكن الدراسات العديدة السائدة من توفير معلومات ثابتة محددة عن مدى انتشار هذا الاضطراب .
يتم تشخيص هذ الاضطراب عند وجود بعض ملامح التوحد في الفرد وليس جميع معايير التشخيص بالتوحد . وبمعنى آخر ، يكون الفرد توحدياً " تقريباً " ، ولكن ليس بالدرجة الكافية لتشخيص حالته بالتوحد . بالرغم مما يواجهه المصابون بالاضطراب النمائي الشامل ـــ غير المحدد من صعوبات على صعيد التفاعل الاجتماعي واللغوي والتواصل غير اللفظي واللعب ، إلا أنها أعراض أقل شدة من أعراض التوحد ، وتظل لديهم قدرة على التفاعل الاجتماعي بدرجة تحول دون تشخيصهم بالتوحد . هذا بالإضافة إلى أن الأطفال المشخصين بالاضطراب النمائي الشامل ـــ غير المحدد هم في معظم الأحيان من الفئات ذات الأداء العالي ، أي لديهم قدرات إدراكية طبيعية .
قد يصعب في بعض الأحيان التمييز بين الاضطراب النمائي الشامل ـــ غير المحدد واضطراب قصور الانتباه والنشاط المفرط ( Attention Deficit Hyperactivity Disorder : AD / HD ) عند التشخيص .
ولكن من أهم العوامل التي تميز بين الاضطرابين وجود النشاط المفرط في اضطراب الــ ( AD / HD ) منذ الأشهر الأولى من الحياة ، بينما في اضطراب الــ ( PDD – NOS ) يصبح نشاط الأطفال فائقاً في سن مابين الثالثة والرابعة . هذا بالإضافة إلى أن هناك قصوراً اجتماعياً واضحاً لدى كل الأطفال ، وحركات نمطية متكررة في حوالي 65 % ممن يعانون اضطراب الــ ( PDD – NOS ) بينما لا تظهر هذه السلوكيات على الأطفال الذين يعانون قصور الانتباه والنشاط المفرط ( AD / HD ) .
......................................
كتبه / معلم طموح
من المراجع التالية
 قائمة تقدير السلوك التوحدي
للأستاذ الدكتور / نايف بن عابد الزارع
 التوحد الخصائص والعلاج
الدكتور / إبراهيم عبدالله فرج الزريقات
 خفايا التوحد
الاستاذة القديرة / وفاء الشامي







رد مع اقتباس
قديم 01-20-2011, 01:12 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
خادم الفقراء
fakirlerin hizmetçisi
 
الصورة الرمزية خادم الفقراء
إحصائية العضو








  خادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond repute

خادم الفقراء غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى خادم الفقراء إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى خادم الفقراء
Angry ما هي أعراض اضطراب التوحد؟


ما هي أعراض اضطراب التوحد؟

يمكن تشخيص حالات اضطراب التوحد بناءاً على الأعراض التالية حسب معايير الدليل التشخيصي الإحصائي الرابع للاضطرابات النفسية الذي تصدره جمعية الطب النفسي الأمريكية ((DSM-4، والتي تتلخص فيما يلي:

أ‌- وجود 6 أو أكثر من الأعراض المذكورة في البنود (1) و (2) و (3) ، شريطة أن يكون عرضين على الأقل من البند (1) ، وعرض واحد من كل من البندين (2) ، (3):

1. خلل نوعي في التفاعل الاجتماعي يظهر في اثنين على الأقل من الأعراض التالية:
ا. خلل واضح في استخدام عدد من السلوكيات غير اللفظية لتنظيم التفاعل الاجتماعي ، مثل: تواصل النظر بالأعين ، تعبيرات الوجه ، أوضاع الجسم ، لغة الإشارة.


ب. الفشل في تكوين علاقة مع الأقران مناسبة للمرحلة العمرية.

ج. غياب المبادرة في طلب المشاركة في الأنشطة الممتعة أو الإنجازات مع الآخرين (مثال: لا يطلعهم ، ولا يحْضِر لهم ، ولا يشير لهم إلى الأشياء أو الرغبات).

د. فقدان التبادل العاطفي أو الاجتماعي.

2. خلل نوعي في التواصل مع الآخرين يظهر في واحد على الأقل من الأعراض التالية:

ا. تأخر أو غياب تام للّغة المنطوقة (لا يحدث معه محاولة للتعويض بوسائل بديلة للتواصل مثل الإشارة أو التقليد)
ب. خلل واضح في المبادرة بالحديث أو مواصلته مع الآخرين (إذا كان يملك قدراً كافياً من القدرة على النطق)
ج. نمطية وتكرار في استخدام اللغة ، أو استخدام غير صحيح للغة
د. فقدان القدرة على اللعب التخيلي ، أو التمثيلي الاجتماعي المناسب للمرحلة العمرية

3. أشكال محدودة ، ومتكررة ، ونمطية من السلوك ، والرغبات ، والأنشطة كما يظهر في واحد على الأقل من الأعراض التالية:

ا. استحواذٌ طاغٍ لنمط محدود من الرغبات بشكل غير طبيعي في شدته أو نوعه
ب. تعنت ظاهر في الالتزام ببروتين وشعائر غير هادفة أو مفيدة
ج. عادات حركية نمطية ومتكررة (مثل: الرفرفة بالأيدي أو الأصابع ، أو الإلتواء ، أو حركات معقدة في كل الجسم)
د. انشغال مستمر بأجزاء محددة من الأشياء

ب‌- تأخر أو أداء غير طبيعي في أحد الوظائف التالية (يبدأ قبل سن الثالثة): (1) التفاعل الاجتماعي ، (2) اللغة المستخدمة كأداة للتواصل الاجتماعي (3) اللعب التخيلي أو الرمزي.
ت‌- يجب أن لا يمكن تفسير الأعراض بشكل أفضل من خلال اضطراب ريتز أو اضطراب الطفولة التفككي.



هل هناك اضطرابات أخرى تشبه التوحد؟

نعم هناك اضطرابات أخرى كثيرة تشبه التوحد منها:
أولاً: ضعف السمع ، وهو من المشكلات الصحية الشائعة والتي تجعل الطفل يبدو غير منبته و غير قادر على التواصل مع اللآخرين.
ثانياً: التخلف العقلي: وشبه اضطراب التوحد في ضعف القدرات العقلية والسلوكيات المضطربة أحياناً ، ولكنه يختلف عنه في المعايير التشخيصية الأخرى.
ثالثاً: فرط الحركة ونقص الانتباه: ووجه التشابه يكون في فرط الحركة وضعف الانتباه. لكن الطفل الذي يعاني من فرط الحركة ونقص الانتباه يكون ذكاؤه في الغالب في المستوى الطبيعي ، ولا يعاني من علامات التوحد الأخرى الذكورة في معايير التشخيص.
رابعاً: اضطراب ريتز (Rett's Disorder): ومعايير تشخيصه حسب الدليل التشخيصي الإحصائي الرابع للاضطرابات النفسية الذي تصدره جمعية الطب النفسي الأمريكية ((DSM-4هي:

أ‌- كل ما يلي:
1. نمو وتطور طبيعي قبل الولادة وأثناءها بعدها - فيما يبدو.
2. نمو وتطور طبيعي في النواحي الحركية النفسي خلال الأشهر الخمسة الأولى - فيما يبدو.
3. حجم محيط الرأس طبيعي عند الولادة.

ب‌- أن تبدأ كل الأعراض التالية بعد فترة النمو الطبيعية:
1. تباطؤ في نمو الرأس بين عمر 5-48 شهراً
2. فقدان مهارات حركة اليدين الإرادية ، التي تم اكتسابها سابقاً ، بين عمر 5-30 شهراً مع ظهور حركات نمطية في اليدين مثل ليّ اليدين أو غسلهما.
3. فقدان الانخراط الاجتماعي مبكراً (مع أن أن التفاعل الاجتماعي قد يبدأ متأخراً أحياناً).
4. وضوح عدم تناسق الخطوات في المشي وحركة الحذع.
5. خلل شديد في نمو اللغة (تعبيراً وفهماً) ، مع ثقل شديد في الحركة.

خامساً: اضطراب الطفولة التفككي (Childhood disintegrative Disorder): ومعايير تشخيصه حسب الدليل التشخيصي الإحصائي الرابع للاضطرابات النفسية الذي تصدره جمعية الطب النفسي الأمريكية ((DSM-4هي:

أ‌- نمو طبيعي فيما يبدو لمدة سنتين على الأقل بعد الولادة يدل عليه وجود تواصل لفظي وغير لفظي مناسب للمرحلة العمرية ، علاقات اجتماعية ، لعب وسلوك سوي.
ب‌- فقدان واضح بالكشف الطبي للمهارات التي تم اكتسابها سابقاً (قبل سن العاشرة) ، في ناحيتين على الأقل مما يلي:

1. لغة التواصل تعبيراً أو فهماً
2. المهارات الاجتماعية أو السلوك السوي.
3. التحكم في التبول أو التبرز.
4. اللعب.
5. المهارات الحركية.

ت‌- اضطراب وظيفي في ناحيتين على الأقل مما يلي:
1. خلل نوعي في التفاعل الاجتماعي (مثل: خلل في السلوك غير اللفظي ، الفشل في تكوين علاقات مع الأقران ، فقدان التبادل العاطفي أو الاجتماعي).
2. خلل نوعي في التواصل: (مثل: تأخر نمو اللغة المنطوقة أو غيابها) ، عدم القدرة على المبادرة الحديث أو الاستمرار فيه ، نمطية وتكرار في استخدام اللغة ، غياب القدرة على اللعب التخيلي.
3. أشكال محدودة ، ومتكررة ، ونمطية من السلوك ، والرغبات ، والأنشطة.
ث‌- يجب أن لا يمكن تفسير الأعراض بشكل أفضل من خلال اضطراب نمائي محدد آخر أو اضطراب الفصام.

سادساً: اضطراب أسبيرجر (Asperger Disorder): ومعايير تشخيصه حسب الدليل التشخيصي الإحصائي الرابع للاضطرابات النفسية الذي تصدره جمعية الطب النفسي الأمريكية ((DSM-4هي:

أ‌- خلل نوعي في التفاعل الاجتماعي يظهر من خلال عرضين مما يلي:

1. خلل واضح في استخدام عدد من السلوكيات غير اللفظية لتنظيم التفاعل الاجتماعي ، مثل: تواصل النظر بالأعين ، تعبيرات الوجه ، أوضاع الجسم ، لغة الإشارة.
2. الفشل في تكوين علاقة مع الأقران مناسبة للمرحلة العمرية.
3. غياب المبادرة في طلب المشاركة في الأنشطة الممتعة أو الإنجازات مع الآخرين (مثال: لا يطلعهم ، ولا يحْضِر لهم ، ولا يشير لهم إلى الأشياء أو الرغبات).
4. فقدان التبادل العاطفي أو الاجتماعي.

ب‌-أشكال محدودة ، ومتكررة ، ونمطية من السلوك ، والرغبات ، والأنشطة كما يظهر في واحد على الأقل من الأعراض التالية:
1. استحواذٌ طاغٍ لنمط محدود من الرغبات بشكل غير طبيعي في شدته أو نوعه
2. تعنت ظاهر في الالتزام ببروتين وشعائر غير هادفة أو مفيدة
3. عادات حركية نمطية ومتكررة (مثل: الرفرفة بالأيدي أو الأصابع ، أو الإلتواء ، أو حركات معقدة في كل الجسم)
4. انشغال مستمر بأجزاء محددة من الأشياء

ت‌- يسبب الاضطراب خللاً كبيراً في الأداء الاجتماعي ، والعملي ، والوظائف الأخرى المهمة
ث‌- عدم وجود تأخر عام كبير في التطور للغة (مثلاً: يمكن استخدام كلمات مفردة حوالي سن الثانية ، جمل مفهومة حوالي سن الثالثة)
ج‌- عدم وجود تأخر كبير في النمو المعرفي (الذهني) ، أو في المهارات المناسبة للعمر مثل مهارات المساعدة الذاتية ، السلوك السوي (غير التفاعل الاجتماعي) ، الفضول لمعرفة المحيط في الأطفال
ح‌- لا يمكن أن تنطبق المعايير التشخيصية لاضطراب نمائي آخر أو اضطراب الفصام.
أ.د / عبد الله السبيعي







رد مع اقتباس
قديم 01-20-2011, 01:21 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
خادم الفقراء
fakirlerin hizmetçisi
 
الصورة الرمزية خادم الفقراء
إحصائية العضو








  خادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond repute

خادم الفقراء غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى خادم الفقراء إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى خادم الفقراء
Angry


كيف يتم تشخيص اضطراب التوحد والتفريق بينه وبين ما يشبهه من اضطرابات؟

هناك أساليب مسحية سريعة يستخدمها المختصون مثل:
1 قائمة التوحد للدارجين (1-3 سنوات)Checklist of Autism in Toddlers (CHAT) ، وهو قائمة سريعة لجمع المعلومات الهامة عن نمو الطفل الاجتماعي والتواصلي.
2. . استبيان التواصل الاجتماعي Social Communication Questionnaire (SCQ) ، وهي شبيه بالسابق ولكنه مخصص للأطفال سن ما قبل المدرسة.

وهناك أساليب أكثر استفاضة ودقة مثل مقابلة الملاحظة التشخيصية للتوحد Autism Diagnostic Observation Schedule (ADOS-G). ، وهي مقابلة نفسية مع ولي أمر الطفل ، وتحتوي على أكثر من 100 سؤال مقننة تتطرق لجوانب النمو المختلفة عند الطفل وأعراض التوحد.

ولكي تستكمل الصورة التشخيصية فلا بد من إجراء بعض الفحوص الأخرى مثل السمع ، وقياس مستوى الرصاص في الدم.
أ.د / عبد الله السبيعي







رد مع اقتباس
قديم 02-13-2012, 10:52 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
خادم الفقراء
fakirlerin hizmetçisi
 
الصورة الرمزية خادم الفقراء
إحصائية العضو








  خادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond reputeخادم الفقراء has a reputation beyond repute

خادم الفقراء غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى خادم الفقراء إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى خادم الفقراء
Post


دراسة: مؤشرات مبكرة تنذر بمرض التوحد

ذكرت دراسة نشرت أمس الجمعة فى المجلة المتخصصة "كارينت بايولودجى" أنه تم اكتشاف مؤشرات مبكرة تنذر بالتوحد عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 و10 أشهر من خلال قياس نشاطهم الدماغى.
ومن شأن الكشف المبكر عن مرض التوحد الذى يشخص عادة فى عمر السنتين تقريبا ويطال 1% من الأطفال فيسبب لهم صعوبات فى التواصل مع العالم الخارجى، أن يساعد فى تقديم العلاج.
وقد شملت الدراسة وفق "العربية.نت" 104 أطفال تراوحت أعمارهم ما بين 6 و10 أشهر كانت احتمالات الإصابة بمرض التوحد أكبر عند نصفهم، نظرا لإصابة أحد إخوتهم أو أكثر بهذا المرض.
وانطلاقا من العادة السائدة عند الأطفال المتوحدين الذين يتفادون النظر مباشرة إلى أعين الأشخاص، قاس الباحثون بواسطة أجهزة استشعار النشاط الدماغى للمواليد عندما تقدم لهم أوجه تنظر إليهم مباشرة أو بالعكس تحاول أن تتفاداهم.
وظهر فى إطار هذه الدراسة، التى نشرت وكالة "فرانس برس" مقتطفات منها، فارق ملحوظ فى الموجات الدماغية وفق نوعى الصور بين الأطفال الذين ينخفض عندهم خطر الإصابة بالتوحد وأولئك الذين اكتشف عندهم المرض فى فترة لاحقة.
لكن مارك جونسون الأستاذ المحاضر فى كلية "بيربيك كوليدج" التابعة لجامعة لندن، وهو أحد القيمين على هذه الدراسة أشار إلى أن الاختبار لم ينجح بنسبة "100%"، إذ إن بعض الأطفال الذين اكتشفت عندهم مؤشرات لم يصابوا بالمرض.
وقال: "لا بد من إجراء دراسات مكملة لتحديد إذا ما كان قياس النشاط الدماغى كما تم فى دراستنا يساهم باكتشاف التوحد عند الأطفال مسبقا






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:43 AM.

خادم الفقراء نورالدين زيـــــــاد الدلوي القادري
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار الطب والحكمة العالمية
اختصار الروابط